1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

"أعمال هاينرش بُل تلامس جراحات وعذابات العالم أجمع"

عزز تشابه الظروف التاريخية في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية وتلك التي سادت وتسود بعض الدول العربية بسبب الحروب المتكررة من فرص تلقي أعمال هاينرش بُل الإبداعية، كما يرى الشاعر عبد الخالق كيطان في حوار مع موقعنا.

default

الكاتب الألماني هاينرش بُل

أرتبط أسم الكاتب الألماني هاينرش بُل باستقبال الأدب الألماني الحديث عموماً في العالم العربي، بشكل ميزه عن بقية الأدباء الألمان، الذين تم تلقي أعمالهم في البلدان العربية. بُل خبر الحرب وعرف أهوالها ومآسيها، بل وصار من ضحاياها الذين لم تندمل جراح حزنهم، كما قال ذات مرة. وللبحث عن بداية جديدة كتب عن الحرب وما تلاها من فترة الضياع واليأس وطرق أبواب الحياة من جديد، تلك الابواب، التي أوصدتها الحرب المدمرة.

في أعماله المبكرة بعيد الحرب العالمية الثانية حاول بُل جاهداً أن يصور بشكل واقعي بعيداً عن التزويق فظائع تلك الحرب والظروف التي سادت ألمانيا بعدها، حاله في ذلك حال جيل الكتاب الشباب، الذين وصفهم زميله فولغانغ بورشرت "بالجيل الضائع". ووضعت أعمال بُل وبورشرت المبكرة تلك البداية الحقيقية "لأدب الأنقاض". وكتب بُل واصفاً ذلك الأدب في مقال أسماه "اعتراف بأدب الأنقاض": "أذن فنحن نكتب عن الحرب عن العودة إلى الوطن وعن كل ما رأيناه في تلك الحرب وما وجدانه أمامنا عند عودتنا منها: أننا نكتب عن الأنقاض". ويبدو أن الجراح التي تركتها الحرب في نفس بُل لم تنتهي حتى مع انتهائها، فقد كتب في قصة "الرسالة"، التي نشرت عام 1947 يقول: "ثم عرفت أن الحرب سوف لا تنتهي مطلقاً، طالما كان هناك ثمة جرح خلفته وما زال نازفاً في مكان".

البداية مع "عندما انتهت الحرب"

Irakisches Drama

من اليمين المخرج العراقي كاظم النصار وفي الوسط الشاعر عبد الخالق كيطان

تعود بواكير التلقي الترجمي لأدب هاينرش بُل إلى ستينات القرن الماضي، حينما دخل تلقي الأدب الألماني في العالم العربي عموماً مرحلة جديدة، تمثلت بجيل جديد من المترجمين، الذين أتموا دراسة اللغة الألمانية وآدابها في الجامعات الألمانية وبدؤوا بترجمة الأعمال الإبداعية الألمانية عن اللغة الأصلية بعد عقود من الترجمة عن لغتين وسيطتين هما الانجليزية والفرنسية. وأعاد الكثير من الباحثين هيمنة تلك اللغتين على تلقي الأدب الألماني في العالم العربي إلى الظروف السياسية التي رافقت وخلفت سيطرة بريطانيا وفرنسا الاستعمارية على البلدان العربية وما رافقها من هيمنة ثقافية. والتلقي الأدبي هو أحد مباحث علم الأدب المقارن المتعلق بتلقي أو استقبال الأعمال الأدبية خارج بيئتها الثقافية.

وبعد ذلك التحول في تلقي الأدب الألماني عامةً، تكاتفت جهود مجموعة صغيرة من المتجرمنين العرب، ومنهم مصطفى ماهر وفؤاد رفقة ومجدي يوسف لإصدار أول مجموعتين قصصيتين عن الألمانية مباشرة. واستهلت أول مجموعة قصصية مترجمة عن الألمانية مباشرة "قصص ألمانية حديثة"، صدرت في عن دار صادر في لبنان عام 1966، بقصة هاينرش بُل الطويلة "حينما انتهت الحرب" بترجمة الدكتور مصطفى ماهر. غير أن هذا التلقي سرعان ما تراجع وخمل، ولم يتم استئنافه إلا بعد وفاة الكاتب عام 1985.

"ولم يقل كلمة" على خشبة المسرح العراقي

Coverbild Heinrich Böll Arabisch

إحدى أعمال بُل المترجمة إلى العربية

أقتصر تلقي هاينرش بُل في العراق لسنوات طويلة على التلقي الترجمي من خلال تراجم قصصه وأعماله التي تناثرت على صفحات المجلات الأدبية العراقية والمجموعات القصصية المترجمة، التي كانت زاخرة بألوان من قصصه القصيرة. فقد ترجم له المترجم العراقي طارق العاني في مجموعتيه "ليلة في فندق" و"تيودورا الخالدة" العديد من قصصه القصيرة، التي تنوعت اتجاهاتها بين أدب الحرب والاتجاه الساخر، الذي نهجه بُل خلال فترة المعجزة الاقتصادية في ألمانيا.

وبعيد انتهاء حرب الخليج الثانية في مطلع تسعينيات القرن الماضي قام الشاعر العراقي ياسين طه حافظ بترجمة رواية بُل "ولم يقل كلمة" (1953)، التي تنتمي إلى مرحلة إنتاجه الروائي المبكر، عن لغة وسيطة هي اللغة الانجليزية. الأسباب، دفعت حافظ إلى ترجمة العمل إلى العربية هي الظروف الاجتماعية التي عاشها العراقيون في تلك المرحلة والأوضاع، التي مرت بها ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، كما لمح في مقدمته.

ولم يتوقف تلقي الرواية عند المرحلة الترجمية فحسب، بل قدر لها أن تأخذ نوعاً آخراً من أنواع التلقي، وهو التلقي الخلاق. فقد قام الشاعر والمسرحي العراقي عبد الخالق كيطان بإعدادها للعرض على خشبة المسرح تحت عنوان "حياة مدجنة" عام 1992، وأخرجها للمسرح الفنان كاظم النصار. وفي حوار مع موقعنا قال عبد الخالق كيطان: "إن الرواية لا تلامس هموم وعذابات المواطن الألماني بعد الحرب العالمية الثانية فقط، بل عذابات وجراحات العالم اجمع، الذي أُبتلي بالحروب والدماء". ويوضح الشاعر أن تشابه الظروف الاجتماعية والتاريخية بين ألمانيا ما بعد الحرب وتلك التي مر ويمر بها العراق كانت دافعاً أساسيا له في زيادة فرص تلقي الرواية عربياً من خلال إعدادها لخشبة المسرح، لتفوز بجوائز إحدى مهرجان منتدى المسرح العراقي في بغداد عام 1992.

إغناء ثقافي

Heinrich Böll, Schriftsteller und Nobelpreisträger

"ثم عرفت أن الحرب سوف لا تنتهي مطلقاً، طالما كان هناك ثمة جرح خلفته وما زال نازفاً في مكان".

كان احتفاء الشارع الثقافي العراقي بصدور ترجمة تلك الرواية إلى العربية عام 1991 مرتبطاً بالعديد من الأسباب. فقد انحصرت ترجمة أعمال بُل بجنس القصة القصيرة، وكانت "ولم يقل كلمة" أول رواية من أعمال بُل تترجم إلى العربية في العراق. إضافة إلى ذلك فقد كان لها دور كبير في إغناء المكتبة العربية بمواضيع راهنة وأساليب جديدة. عن هذا يقول المسرحي العراقي: "لقد قدمت تجربة بُل الإبداعية تلك، كغيرها من أعمال الكتاب الألمان في فترة ما بعد الحرب، إضافة هائلة للمكتبة العربية، التي كانت تعاني من فقر في هذا الجانب. لقد كانت أعمال بُل كنوزاً هائلة عثر عليها المثقفون العرب". ويشير عبد الخالق كيطان أن هناك الكثير من الكتاب تأثروا بهذا الأسلوب في الكتابة وبدؤوا بإنتاج مسرحيات وروايات لا تخرج عن هذا الفن.

ويرى أن الأدب الألماني حاضراً بقوة في البلدان العربية التي شهدت حروباً، وفي العراق بشكل خاص، بالرغم من ندرة المترجمين عن الألمانية هناك.

مختارات