1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أعمال فنية من بقايا المعادن

البقايا المعدنية قد لا تلفت الأنظار ويكون مصيرها آنذاك صندوق القمامة، لكنها بالنسبة للفنان الفرنسي إدوارد مارتينيه ثروة وأداة للعمل الفني، يحولها في ورشته في مدينة رين الفنرسية إلى أعمال فنية ثمينة.

مشاهدة الفيديو 04:13

الفنان الفرنسي إدوارد مارتينيه

يجمع الفنان الفرنسي إدوارد مارتينيه الذي يعشق الطيور والحشرات المواد الحديدية المستعملة ليحولها إلى أعمال فنية متميزة بدقة متناهية، حتى أنها لا تبدو للوهلة الأولى أنها مصنوعة من الخردة. وتجذب التشكيلات المعدنية التي يقوم بها الفنان الفرنسي أنظار زوار المعارض في كل أنحاء العالم. لكن الفنان يعمل في ورشته الصغيرة في مدينة رين الفرنسية، منعزلاً عن العالم ومحاطاً فقط بالمعادن.

وقد بدأ معه الأمر بالصدفة كما يروي قائلاً: "بدأ الأمر عندما كنت في إجازة. كنت مع صديقي الذي كان يقوم بالرسم، وأنا أردت صنع أشكال من القطع التي قمت بجمعها. وهكذا أنجزت عملي الأول وهو عبارة عن بعوضة من أجزاء دراجة قديمة. كان هذا عام تسعة وثمانين، ومن ثم استمريت في هذا الأمر."

يحتاج العمل الواحد إلى عدة أشهر، ولكن قبل البدء بالعمل يقوم الفنان بالبحث عن المعادن التي لا توجد في السوق العادية، فهو يصنع تماثيله من الخردة وبقايا المعادن الملقاة بالقمامة. "خردة المعادن موجودة في كل مكان في أسواق المواد المستخدمة وعلى أطراف المدينة أو لدى تجار الخردة الذين يجمعون كل شيء." كما يوضح الفنان الفرنسي، الذي لا يستخدم عمليات اللحام في عمله أبداً ويستعيض عنها بالبراغي الصغيرة التي يعثر عليها أيضاً بين الخردة.

فكرة إدوار مارتينيه تلقى قبولاً واسعاً وأعماله التي تعرض حالياً في معرض لندن تم بيعها جميعاً، كما يوضح مدير المعرض غيري فاريل ويضيف أن "عشاق ومقتني الفن والشركات الكبيرة يدفعون حتى عشرين ألف يورو ثمناً لأعماله. لأنها مميزة وذكية".

س.ك/ ط. أ (DW)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع