1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"أطباء بلا حدود" والصليب الأحمر الدولي يدعوان لإغاثة اللاجئين السوريين

أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء عاجلا لجمع 75 مليون دولار لتأمين المساعدة الضرورية للمدنيين، وبدورها وجهت "أطباء بلا جدود" نداء مماثلا داعية إلى وقف الهجمات التي تستهدف الأطباء والمستشفيات.

وجه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اليوم الخميس(السادس من حزيران/يونيو 2013) نداءا عاجلا إلى المجتمع الدولي بهدف جمع حوالي 75 مليون دولار أمريكي لدعم اللاجئين السوريين في منطقة الشرق الأوسط. ودعا البيان جدول العالم والمؤسسات الخيرية إلى تقديم مزيد من الدعم وبشكل عاجل. في هذا السياق قال ستيفن ماكاندرو، رئيس العمليات الطارئة لأزمة سوريا لدى الاتحاد الدولي، في مؤتمر صحفي عقده في عمان "إن الاحتياجات في تزايد مستمر، ونحتاج إلى المزيد من الدعم، وذلك نظرا لزيادة الاحتياجات في الدول المجاورة لسوريا، فكل يوم هناك من يفر إلى دول الجوار ويفرض المزيد من الضغط على هذه الدول". وأضاف أن "الاتحاد أطلق نداءات مختلفة، جميعها ينقصها التمويل. وحتى اليوم لم يتم تغطية سوى نحو 20% من قيمتها". ويسعى الاتحاد من خلال هذا النداء العاجل إلى تقديم العون لنحو 137 ألف شخص في لبنان و65 ألفا في الأردن و56 ألفا في العراق، وحوالي 60 ألف شخص في تركيا.

من جانبه، قال إلياس غانم، مدير الاتحاد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "نحن نحتاج إلى مزيد من الدعم للاستمرار بالقيام بواجباتنا". وأضاف "حتى الآن فان التجاوب ليس مع نداءاتنا فقط، وإنما مع الأزمة ككل لم يرتق إلى مستوى حجم الأزمة". وقال غانم إن "الاحتياجات هائلة، وهناك أناس ضعفاء بحاجة إلى دعم اكبر ومساعدة لتأمين احتياجاتهم الأساسية وبشكل عاجل وحماية حقوقهم وكرامتهم الإنسانية". ويهدف النداء لتقديم مزيد من الدعم الطبي والمساعدات الغذائية والمادية وتأمين الحماية للاجئين السوريين.

من جانبها، دعت منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم للمدنيين في سوريا. وقال رئيس مجلس إدارة فرع المنظمة في ألمانيا، تانكرد شتوبه ، اليوم الخميس في برلين: "أزمة المواطنين هناك كبيرة بشكل لا يمكن تخيله والمساعدات المقدمة حاليا في سوريا نفسها وفي الدول المجاورة غير كافية إلى حد كبير". وأكد شتوبه الحاجة الماسة لمزيد من الأموال للإغاثة في سوريا، مطالبا بعدم مواصلة الهجمات التي تستهدف المستشفيات والأطباء هناك. وتتوقع المنظمة أن يصل حجم نفقاتها على الإغاثة في سوريا هذا العام إلى31 مليون يورو على الأقل، فيما بلغ حجم نفقات المنظمة للإغاثة في سوريا العام الماضي نحو 10 ملايين يورو

ح.ع.ح ح.ز (د.أب/أ.ف.ب)

مختارات