1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

أطباء ألمان يتوصلون إلى طريقة جديدة للتعرف المبكر على خطر الإصابة بالجلطة

توصل فريق من الأطباء الألمان إلى طريقة جديدة تساعد على قياس درجة التكلس على جدار الأوعية الدموية داخل القلب بدقة عالية.الطريقة تمكن الأطباء من تحديد درجة خطورة الإصابة بالجلطات القلبية، ما يساعد على اتخاذ إجراءات مناسبة.

default

القلب محرك الجسم .. صغير الحجم لكنه كبير المفعول.

اكتشف فريق من الأطباء الألمان طريقة جديدة للتعرف المبكر على خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب، وصفت بأنها أفضل من الطرق المعروفة حتى الآن. وتوصل أطباء من مدينة إسن الألمانية إلى هذه الطريقة بعد دراسة طبية ميدانية طويلة المدى أجريت على أكثر من 4800 شخص. وأعلن مستشفى جامعة إسن أول من أمس الأربعاء (8 نيسان/أبريل) أن الطريقة الجديدة تساعد على قياس درجة التكلس فوق جدار الأوعية الدموية داخل القلب بدقة عالية من خلال استخدام جهاز تصوير بالأشعة الإلكترونية (توموغراف)، وتعرف بطريقة

(إي.بي.سي.تي) EBCT. وتتيح هذه الطريقة للأطباء تصنيف درجة خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب بدقة أكبر من خلال إجراء فحوص احترازية على المجموعة التي شاركت في الاختبار.

مساعدة المرضى الأكثر عرضة للتكلس

Herzinfarkt

تصوير يظهر آلية حدوث احتشاء عضلة القلب.

ونقل بيان للجامعة عن البروفيسور رايموند إربل، مدير مركز القلب في غرب ألمانيا والتابع للجامعة، قوله: "إن هذا الفحص الإضافي لاختبارات انسداد الشريان التاجي يفيد بصفة خاصة مجموعة المرضى التي يمثل التكلس لديها نسبة خطورة متوسطة". وأضاف البروفيسور إربل أن الأشخاص الذين يعانون من انسدادات أكبر حجماً من المتوسط، يمكن إعطاؤهم أدوية مناسبة للحالة بينما يمكن توجيه الأشخاص الذين يعانون من درجة تكلس أقل إلى تغيير أسلوب حياتهم لتحاشي الإصابة.

الكشف عن الانسداد في مرحلة مبكرة

وأكد إربل أن التوسع في استخدام طريقة (إي.بي.سي.تي) يمكن أن ينقذ حياة العديد من البشر في المستقبل. إذ إن إمكانية اكتشاف أعراض الانسداد في الأوعية التاجية بالقلب تتم في مرحلة مبكرة جداً بالقياس إلى الأعراض الأخرى التي عادة ما تشير إلى مخاطر أعلى للإصابة باحتشاء عضلة القلب.

يذكر أن هذه الدراسة التي أطلق عليها "هاينتس نيكسدورف ريكول" استمرت من عام 2000 إلى الآن. وقد شارك فيها 4814 شخصا من الرجال والنساء بين الخامسة والأربعين والخامسة والسبعين تم اختيارهم بصورة عشوائية من مدن إسن وميلهايم وبوخوم الألمانية. وتم إجراء فحوص طبية منتظمة على المشاركين خلال الأعوام العشرة الأخيرة لبحث عوامل الخطورة المتمثلة في إصابتهم بأمراض الدورة الدموية داخل القلب.

(م.س.ح/د.ب.أ)

تحرير: عماد م. غانم

مختارات