1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

أصحاب مؤسسة "ألدي" في صدارة أثرياء ألمانيا

مجلة مانجر تُصدر قائمتها السنوية لترتيب أثرياء ألمانيا كلٌ حسب تقدير أملاكه. مالكو مؤسسة ألدي احتلوا صدارة ترتيب هذا العام بعد أن تمكنوا من زيادة ثروتهم خلال سنة واحدة من 1.4 مليار إلى 17.5 مليار يورو.

default

ألدي حقق معادلة "سعر مناسب لمنتج جيد"

لا نأتي بجديد إن قلنا إن صحابي مؤسسة ألدي الغذائية بشقيه الشمالي والجنوبي، الأخوين كارل وتيو ألبريشت، يعدا من أثرياء ألمانيا، ولكن الجديد في الأمر هو أن نعرف أن عائلة ألبريشت تتربع على قمة هرم أغنياء ألمانيا، فقد قدرت مجلة مانجر في عددها الصادر يوم الثلاثاء الماضي مجموع ملكية الأخوين بما يزيد عن 34 مليار يورو. والمذهل في هذا الخبر أن ألاكبر كارل ألبريشت استطاع أن يضاعف ثروته خلال سنة واحدة من 1.4 مليار إلى 17.5 مليار يورو. وبذلك يحتل الأخوان ألبريشت المركز الأول والثاني في ألمانيا والعاشر والحادي عشر على سلم أثرياء العالم.

من مدينة إيسن الصغيرة إلى ثلاث قارات

Grafik ALDI in Europa

التوزع الجغرافي لمحلات ألدي في أوروبا

"ربح قليل، ولكن بيع بكميات كبيرة" كان هذا مبدأ الأخوة ألبريشت حين انطلاق مشاورهما الناجح بعد تأسيسهما لسلسلة المتاجر ألدي. نقطة الانطلاق تلك تعود إلى عام 1946، عندما تولى الأخوان إدارة متجر صغير للمواد الغذائية في مدينة ايسن الصغيرة كان ملكاً لوالدتهما. وبسرعة كبيرة أضحى هذا المتجر يمتلك العديد من الفروع، توّج في عام 1962 بافتتاح أول سوق ألدي تجاري شامل في مدينة دورتموند. الجدير بالذكر أن ظهور الأخوة ألبريشت في الحفلات العامة محدود جداً؛ ساهم في ذلك تعرض الأخ الأصغر تيو لعملية اختطاف دامت سبعة عشر يوماً في عام 1971، طلب حينها الخاطفون فدية سبعة ملايين مارك.

أما سياسة ألدي التجارية، التي تتمثل بجودة المنتَج والتوفير في إنشاء الفروع التجارية، كانت سر نجاح سلسلة المتاجر، التي تحولت فيما بعد إلى مؤسسة اقتصادية ضخمة، تضم اليوم ما يناهز 8500 فرعاً موزعة على ثلاث قارات. ومن المتوقع أن يتجاوز مجمل مبيعاتها لهذا العام 45 مليار يورو، وبذلك تحتل مجموعة ألدي المركز الخامس عشر بين المؤسسات التجارية العالمية العملاقة.

بورش في المركز الثالث

Bundesverdienstkreuz für Susanne Klatten

سوزانة كلاتين... مالكة أكبر حصة أسهم شركة بي أم دبليو و شركة أتلانتا

وحسب ما نشرته المجلة نفسها، فإن أملاك عائلة بورش، الشهيرة بسياراتها الفارهة، قدرت بـ 12.45 مليار يورو. وبذلك تحتل العائلة المركز الثالث بين أغنياء ألمانيا. ويليها مباشرة صاحب شركات مواد غذائية ديتر شفارتس، الذي يمتلك سلسلة فروع ليدل وكاوف لاند الشهيرة. فقد قُدرت أملاكه بـ 10.3 مليار يورو. أما المركز الخامس فقد احتله مالكي الشركة الدوائية بورينغر اينغلهايم مناصفة، بمجمل أملاك قُدرت بـ 9.75 مليار يورو.

ولم تستثني المجلة الجنس اللطيف من قائمتها، فقد أدرجت هذا العام ترتيباً خاص بالسيدات أيضاً. وبقيت، سوزانة كلاتين، مالكة أكبر حصة أسهم شركتي بي أم دبليو وأتلانتا في الصدارة النسائية بلا منازع، وقد قُدرت ممتلكاتها بـ 8.75 مليار يورو. وبذلك تحتل المركز السابع بين أثرياء ألمانيا. وعلى الرغم من أنها حققت هذا العام أرباحاً قدرت بمليار يورو، فإنها تراجعت عن مركزها الرابع في السنة الماضية.

أما هاسو بلاتنر، مؤسس شركة أس أي بي، فكان هو الآخر حاضراً على قائمة الأثرياء بمبلغ قدره 6.55 مليار يورو ليحتل بذلك المركز الثامن. يليه مباشرة ديتمار هوب (6.3 مليار يورو) بالمركز التاسع. بينما ذهب المركز العاشر إلى غونتر و دانيلا هيرتس (6.1 مليار يورو)، بحسب المجلة المذكورة.

مختارات