1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أشتون تعتزم زيارة إيران "في الأسابيع المقبلة"

فيما تعتزم مسؤولة السياسية الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون زيارة إيران قريبا، أعلنت طهران أن خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيزورون طهران السبت المقبل للإعداد لتطبيق اتفاق جنيف بين إيران والدول الكبرى.

قالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي والتي تنسق المحادثات بين القوى الست الكبرى وإيران بشأن برنامجها النووي الاثنين (13 كانون الثاني/ يناير 2014)إنها تعتزم زيارة الجمهورية الإسلامية في الأسابيع المقبلة. وأعلنت إيران والاتحاد الأوروبي أمس الأحد أن الاتفاق المؤقت الذي وقع بين طهران والقوى الست لتمهيد الطريق أمام حل شامل للأزمة المتعلقة بطموحات إيران النووية سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 20 كانون الثاني/ يناير. وقال مسؤولون أوروبيون اليوم إن حكومات الاتحاد الأوروبي ستنفذ بشكل كامل تخفيف عقوبات الاتحاد التي يغطيها اتفاق جنيف المتعلق بالملف النووي الإيراني.

5+1 Gespräche Atomprogram Iran Atomanlage Buschehr

خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يزورون طهران السبت المقبل

وكان مصدر دبلوماسي قال لوكالة لرويترز الاثنين إن من المرجح جداً أن تستأنف القوى العالمية وإيران المحادثات بشأن طموحات طهران النووية في شباط/ فبراير بعد قليل من بدء تنفيذ اتفاق مؤقت مدته ستة أشهر لكبح برنامجها النووي. وستهدف الجولة الجديدة من المحادثات إلى التوصل لتسوية موسعة للنزاع الذي بدأ قبل عشر سنوات بخصوص برنامج إيران النووي وتخفيف مخاطر انعدام الثقة الذي يؤدي إلى توترات عميقة، بل وربما اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط.

زيارة مرتقبة للخبراء

في هذه الأثناء، أعلن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوند الاثنين أن خبراء تابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتوجهون إلى طهران في الثامن عشر من كانون الثاني/ يناير الحالي للإعداد لتطبيق اتفاق جنيف بين إيران والدول الكبرى. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عن المسؤول الإيراني قوله "إن خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتوجهون إلى طهران في الثامن عشر من كانون الثاني/ يناير للإعداد لتطبيق اتفاق جنيف" الذي يفترض أن يبدأ تطبيقه في العشرين من الشهر الحالي.

وينص اتفاق جنيف على أن تجمد طهران لمدة ستة أشهر قسماً من نشاطاتها النووية الحساسة مقابل رفع جزئي للعقوبات المفروضة عليها. وأضاف المسؤول الإيراني أن "قسماً كبيراً من خطة العمل المشتركة بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا) تشمل اتفاقات بيننا وبين الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ونحن نفاوض حالياً حول الجوانب المتعلقة بعمليات التفتيش والرقابة" المتصلة بالبرنامج النووي الإيراني والتي يفترض أن يقوم بها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويفرض اتفاق جنيف رقابة مشددة على البرنامج النووي الإيراني خصوصاً في ما يتعلق بتعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة.

ي ب/ ع غ (ا ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة