1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أسرة الصحفي التونسي بن بريك تواصل الإضراب عن الطعام

دخلت عائلة الصحفي التونسي المعارض توفيق بن بريك في إضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله، وفيما أدانت منظمات دولية استهداف الصحفيين في تونس، وصف حقوقيون في تونس مواقف بن بريك من النظام بأنها استفزازية.

default

بن بريك في لعبة لوي دراع متواصلة مع نظام الرئيس التونسي بن علي

يبدو القلق باديا على وجه عزة زراد التي ينتابها القلق بشأن الوضع الصحي لزوجها توفيق بن بريك، خاصة وأنه يمنع عليها التواصل معه منعا باتا، بالرغم من أنه يعاني من مرض في إحدى كليتيه. وقالت عزة زراد "سمح لي برؤيته فقط لمدة خمس دقائق لا أكثر"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن ذلك كان كافيا "لمعرفة وضعه الصحي السيئ جدا". وبحسب زراد يعاني بن بريك من إسهال متواصل كما أنه بحاجة عاجلة إلى أدوية وإلى علاج خاص، لافتة إلى أن الطبيب المعالج في السجن لا يعرف المرض، الذي يعاني بن بريك، ذلك أنه "لكونه نادر".

بن بريك، صحفي اختار الاحتجاج بصوت عال

Tunesien Präsident Zine El Abidine Ben Ali und Flagge Symbolbild

معارضو الرئيس بن علي يقولون إنه طور الاقتصاد في البلاد ولكنه حول تونس إلى دولة بوليسية

يبدو أن الصحفي التونسي والمعارض السياسي توفيق بريك قد دفع ثمنا غاليا لأنه تجرأ على انتقاد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، الذي أعيد انتخابه في أكتوبر/ تشرين الأول للمرة الخامسة على التوالي بشكل مثير للجدل. من جهته، سعى توفيق بن بريك، وهو من مواليد عام 1960 ويكتب أحيانا أشعارا ذات مضمون سياسي نقدي، أيضا لأان يصبح رئيسا للبلاد، رمزيا على الأقل. وهو يريد من خلال ذلك الاحتجاج ضد نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

قبل عشر سنوات استطاع بن بريك من خلال إضراب عن الطعام الحصول على حرية السفر وتوجيه نقد لاذع لابن علي في عدد كبير من الكتب والمقالات التي نشرتها صحف فرنسية. ويقول بن بريك "إن بن علي تمكن من تطوير البلاد اقتصاديا ولكنه حولها في الوقت نفسه إلى دولة بوليسية"، ملفتا النظر إلى أنه "حين منع من الكتابة عن الناس، بدأ يكتب عن الحيوانات، ولما منع أيضا من الكتابة عنها، تطرق في مواضيعه إلى الطبيعة. وعندما منع من الكتابة عنها بدأ يكتب على الذين فرضوا عليه حظرا على الكتابة".

محامي بن بريك: "اعتقال موكلي كان تعسفيا"

ولكن يبدو أن بن علي لا يقبل أي انتقادات، ففي الوقت الذي كان يحتفل فيه بإعادة انتخابه، اعتقلت السلطات الأمنية التونسية بن بريك في بتهمة ارتكاب حادث مرور والهروب المتعمد والتحرش الجنسي على امرأة. فيما يصف محامي بن بريك وليام بوردون التهم الموجهة إلى موكله "بأنها ملفقة وأنه تم شراء الشهود"، مشيرا إلى أنه "تم تدليس إمضاء بن بريك على المحضر الذي يفيد بالاعتراف بالتهم المنسوبة إليه".

وبعد شهر من الإعتقال الاحترازي، صدر في حق بن بريك حكم بالسجن لمدة ستة أشهر. ويؤكد بوردون أن الهدف من وراء ذلك هو "إخماد صوت موكله بن بريك إلى الأبد". ويفيد بوردون أنه تم نقل بن بريك إلى سجن آخر بعيد عن ذويه، الأمر الذي يزيد من قلق عائلته. فيما نقلت وكالة رويترزعن مسؤولين تونسيين قولهم بأن بن بريك "متهم بالاعتداء على امرأة عنوة والتهجم عليها بعبارات فيها مساس بالاخلاق الحميدة وأنه لا أحد فوق القانون مهما كانت صفته"

.و يبدو أن السلطات التونسية لم تعر اهتماما إلى الانتقادات التي وجهتها إليها وسائل الإعلام الأجنبية ولا بانتقادات المنظمات الحقوقية التي أدانت استهداف الصحفيين والمعارضين السياسيين في تونس. على صعيد آخر، يبدو أن اعتقال بن بريك قد أثر نوعا ما سلبا على علاقات تونس الدبلوماسية مع حليفتها التقليدية الأولى فرنسا. فلما أعربت وزارة الخارجية الفرنسية في باريس "عن قلقها حول الصعوبات التي يتعرض لها الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان في تونس"، سارعت تونس إلى "الـتأكيد على رفضها أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية".

هل مواقف بن بريك الاستفزازية؟

Tunesien Journalist Taoufik Ben Brik

البعض يصف مواقف بن بريك إزاءالنظام التونسي بأنها استفزازية وتضر بعمل المعارضة

اشتهر بن بريك بمواقف يصفها منتقدوه بالاستفزازية، وذلك لإثارة اهتمام وسائل الإعلام، كما أنها تثير ردود فعلية قوية من قبل النظام التونسي فيزيد من الضغط و الخناق على المعارضة ومنتقدي النظام في تونس. بمعنى آخر فليس كل المعارضين يوافقون طريقة بن بريك في انتقاد لحكم بن علي، فمنهم من يخشى من ازدياد القبضة الحديدة للنظام.

وفي هذا السياق أعربت عزة زراد عن تفهمها لهذه المواقف، لكنها لا ترى حلا آخر "سوى الدخول مع أسرتها في إضراب عن الطعام من أجل الإفراج عن زوجها"، لافتة إلى أنه "رغم الضغوط الدولية، فإن الموت يهدد حياة زوجها الذي تدهورت صحته". وفي سياق قال مصدر إعلامي مقرب من السلطات التونسية، طلب عدم نشر اسمه، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ما تقوم به عائلة بن بريك هو "مجرد استعراض إعلامي يهدف إلى ابتزاز السلطات وتأليب الرأي العام الدولي عليها"، مستبعدا أن تكون حياة الصحافي المعارض في خطر بعكس ما تقول عائلته. إلا أن زوجة بن بريك قالت "الإضراب سيظل متواصلا إلى أن ينال زوجي الحرية"، وأنه "مهما كان الثمن الذي يتعين عليها وعلى عائلتها دفعه، فإن الأمر لا يمكن أن يستمر بهذا الشكل". وتطالب بأن يقف العالم "في وجه الحكومة التونسية ويردعها على هذه الأعمال، "لأنه قد طفح الكيل ويجب وضع حد لهذه الانتهاكات".

الكاتب: ألكسندر غوبل + (رويترز / د.ب.أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات