أستراليا: اتهام رجلين بالتخطيط لزرع قنبلة على متن طائرة | أخبار | DW | 04.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أستراليا: اتهام رجلين بالتخطيط لزرع قنبلة على متن طائرة

وجهت السلطات الأسترالية تهما تتعلق بالإرهاب، لشخصين قالت إنهما خططا لإسقاط طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران. المخطط تم بتوجيه من مسؤول كبير في "داعش"، وفقا للشرطة.

Australien PK des Kommisars Michael Phelan (picture-alliance/AP Photo/R. Rycroft)

مايكل فيلان، نائب مفوض الشرطة الاتحادية الاسترالية

ذكرت الشرطة الأسترالية اليوم الجمعة (4 آب/أغسطس 2017)، أن رجلين من سيدني اتهما بالتخطيط لعمل إرهابي، حيث تردد أنهما خططا لإسقاط طائرة تابعة لشركة "الاتحاد" للطيران باستخدام قنبلة بدائية الصنع.

وقال مايكل فيلان، نائب مفوض الشرطة الاتحادية الأسترالية، إن أحد عملاء تنظيم " داعش" أرسل مكونات من تركيا عبر شحنة دولية إلى الرجلين في سيدني، وقام بتقديم توجيهات لهما حول كيفية تجميع عبوة ناسفة. وقال فيلان للصحفيين فى سيدنى، إن الرجلين حاولا أن يضعا المتفجرات بعد إخفائها في مطحنة لحوم على متن طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران تقلع من سيدنى يوم 15 تموز/يوليو.

ونقل أحد المتهمين العبوة الناسفة إلى المطار الدولي على أمل أن يضعها على متن الطائرة في أمتعة شقيقه التي اجتازت التفتيش الأمني، بدون أن يخبر شقيقه. وتم  إحباط الخطة في اللحظة الأخيرة لأسباب غير معلومة. ولم تخترق القنبلة  أمن شركة الطيران في أي مرحلة"، وفقا لما ذكره فيلان.

وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز هذا الأسبوع وطلبوا عدم نشر أسمائهم، إن جهاز مخابرات أجنبيا اعترض اتصالات بين المخططين في سيدني وأعضاء بتنظيم "داعش" في سوريا. وامتنع المسؤولون عن تحديد جنسية جهاز المخابرات الأجنبي.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فإن المخطط ، تم بتوجيه من مسؤول كبير في تنظيم "داعش". وقالت الشرطة ان هذا الجهادي اوضح لاربعة استراليين كيفية جمع عبوة ناسفة كانوا سيضعونها على متن طائرة إماراتية تابعة لشركة الاتحاد للطيران.

واتهم الرجلان /49 عاما و32 عاما/ وهما من إحدى ضواحي غرب سيدني، ليل الخميس "بتهمتين تتعلقان بارتكاب أعمال تمهيدا لارتكاب عمل إرهابي أو التخطيط له". والعقوبة القصوى لتلك الاتهامات قد تصل إلى السجن مدى الحياة. ولم يمثل المتهمان أمام المحكمة اليوم الجمعة وحضر عنهما محام. وتم  تأجيل قضيتهما إلى 14 تشرين ثان/نوفمبر المقبل.  وكان أربعة رجال قد تم القبض عليهم أثناء عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب في جميع أنحاء شرقي أستراليا جرى خلالها مداهمة نحو ستة منازل وتم أيضا رفع مستوى التهديد الإرهابي. وتم الافراج عن رجل يبلغ من العمر 50 عاما يوم الثلاثاء الماضي دون توجيه أي تهمة، ولا يزال رجل آخر قيد الاحتجاز بمقتضى سلطات خاصة تسمح  للشرطة باحتجاز المشتبه بهم لمدة تصل إلى أسبوع.

ا.ف/ ح.ح (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)

مختارات