1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

أسباب الشعور بالغيرة وطرق التخلص منها

قد يكون الشعور بالغيرة شعورا قاتلا للبعض، خاصة الغيرة التي يكون مصدرها الشك في الطرف الآخر داخل العلاقات العاطفية. فما هي أسباب الغيرة وما هي طرق التخلص منها؟ وهل يكون الطرف الآخر وحده مسؤولا عن الشعور بالغيرة؟

عند الشعور بالغيرة قد يُرجع المرء السبب إلى شريكه وتصرفاته، غير أن أسباب الشعور بالغيرة يمكن أن يكون نابعا من داخل الإنسان نفسه، وراجعا لعوامل اجتماعية أو نفسية عايشها الإنسان، حسب ما أورده موقع "بسيشوتيب" الألماني للنصائح النفسية.

الناس الذين يشعرون بالغيرة يكون لديهم في الغالب شعور بأنهم ليسوا أذكياء أو مثيرين بالشكل الكافي، وبالتالي لا يمكن أن يكون محط اهتمام وحب الشريك، ولذلك يتوقعون طوال الوقت أن شريكهم سيبحث عن شخص آخر.

وحسب ما أورده موقع "بسيشوتيب" الألماني فإن الشعور بإمكانية فقد الشريك يعمق شعور الشك، ما يدفعهم إلى تفتيش الملابس الداخلية لشريكهم، أوإجراء مكالمات فجائية لترصد تحركاته. ويرجع الخبراء النفسيون الخوف من فقدان الشريك عند بعض الناس إلى تجارب عايشوها في الصغر، كفقدانهم الأب أو الأم مثلا.

تعد أول وسيلة للتغلب على الغيرة هو التحلي بالثقة بالنفس وتطوير هذا الجانب الإيجابي، كما يمكن الاستعانة في هذا الباب بالخبرة النفسية. إضافة إلى ذلك فإنه ينبغي الاعتراف أن إحساس الغيرة هو نابع من الإنسان نفسه وليس بسبب شريكه. أما الخطوة الثالثة فهي الاستقالالية عن الشريك بكل الأشكال، كالخروج بشكل فردي أو مع الأصدقاء وليس مع الشريك بالضرورة. كما يمكن ممارسة الهوايات المفضلة التي يمكن أن تشعر المرء بالرضى والسرور.

مختارات