1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات وخدمات

أزمة فورمولا واحد تنتهي باتفاق بين فيا وفوتا

الاتحاد الدولي للسيارات ورابطة فرق الفورمولا واحد التي تضم ثمانية من أبرز الفرق يتوصلان إلى حل وسط يقضي بخفض نفقات الفرق المشاركة في بطولة العالم للفورمولا واحد. رئيس الاتحاد الدولي للسيارات موسلي لن يترشح لولاية أخرى

default

بطولة العالم للفورمولا واحد تزداد إثارة وسخونة باحتدام المنافسة على اللقب


بالتوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الدولي للسيارت "فيا" ورابطة فرق الفورمولا واحد "فوتا" أمس الأربعاء(24 يونيو/حزيران) أُسدل الستار على أزمة الفورمولا واحد التي كادت تُلحق أضراراً جسيمة بهذه الرياضة التي تحظى بشعبية متزايدة.

الأزمة بدأت بعد أن قرر الاتحاد الدولي للسيارات وضع سقف للميزانية السنوية لفرق الفورمولا وحدده بستين مليون دولار تقريباً. لكن ذلك اصطدم بفرض قاطع لأبرز فرق الفورمولا واحد الثمانية، وهي فيراري وميكلارين - مرسيدس وبي إم دبليو - زاوبر ورينو وتويوتا وريد بول وبراون جي بي وتورو روسو. وقد هددت كبرى فرق الفورمولا واحد بالانفصال عن بطولة العالم للفورمولا وتنظيم بطولة موازية ومنافسة ابتداء من الموسم القادم 2010.

وبالفعل بدأت هذه الفرق في وضع مخططات للبطولة المزمع تنظيمها والتي أُطلق عليها "نيو فورمولا". لكن المعنيين في كلا المعسكرين، الاتحاد الودلي للسيارات من جهة ورابطة فرق الفورمولا واحد من جهة أخرى لم يتوقفوا عن التفاوض بشأن التوصل إلى حل وسط يُرضي جميع الأطراف ويُنقذ الفورمولا واحد. وهذا ما تحقق بالفعل في الاجتماع الذي عُقد الأربعاء في باريس وضمّ أعضاء المحلس العالمي لسباقات السيارات التابع للاتحاد الدولي للسيارات وفرق الفرومولا واحد التي كانت تنوي الانفصال وتنظيم بطولة موازية، وعلى رأسها فيراري وميكلارين - مرسيدس.

موسلي لن يترشح لولاية خامسة

Formel 1 - Max Mosley

رئيس الاتحاد الدولي للسيارات ماكس موسلي المنتهية ولايته الرابعة في أكتوبر القادم

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه أصبح السقف الأعلى الذي حدده الاتحاد الدولي للسيارات للميزانية السنوية لكل من فرق الفورمولا واحد لاغياً. في المقابل تعهدت فرق الفورمولا واحد بالسعي إلى خفض نفقاتها ووضع حدود معقولة لميزانياتها لتصل خلال عامين إلى المستوى الذي كانت عليه في التسعينيات من القرن الماضي. بذلك تم إنقاذ بطولة العالم للفورمولا واحد التي كانت مهددة بأضرار جسيمة يصعُب تقديرها. فلو نفذت كبرى الفرق تهديداتها وانفصلت عنها، لكان من شبه المستحيل استمرار البطولة العالمية في حلتها الحالية.

وفي الوقت نفسه ما كان من السهل لفرق الفورمولا واحد الثمانية أن تُنظم بطولة موازية تحظى بنفس الشعبية والإثارة التي تتمتع بهما بطولة العالم الحالية. لكن هذا الاتفاق الذي سعى الطرفان جاهدين للتوصل إليه وضع حداً للخلاف الذي دار بين الاتحاد الدولي للسيارات وفرق الفورمولا واحد الثمانية التي أكدت عقب الاجتماع مشاركتها في بطولة العالم الموسم المقبل. وهذا في وقت شدد فيه ماكس موسلي على أنه سيرحل عن منصبه الخريف المقبل بعد انتهاء فترة رئاسته الرابعة. ومن المقرر أن يشهد موسم 2010 لبطولة العالم لسباقات الفورمولا­ 1 مشاركة الفرق الثمانية الأعضاء في فوتا بجانب فرق وليامز وفورس إنديا بالإضافة إلى الوافدين الجدد كامبوس ومانور ويو اس اف 1.

الكاتب: علاء الدين موسى البوريني

تحرير: هيثم عبد العظيم