1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أزمة القرم: لقاء هام في باريس ومساع غربية لإيجاد مخرج

في إطار الجهود الرامية لاحتواء الأزمة في شبه جزيرة القرم، تتجه الأنظار إلى لقاء هام في باريس سيجمع وزيري الخارجية الأمريكي والروسي. وتوجه أول بعثة مراقبة أوروبية إلى أوكرانيا.

يلتقي وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في باريس اليوم الاربعاء (5 آذار/ مارس) وذلك للمرة الأولى منذ سيطرت روسيا عسكريا على شبه جزيرة القرم الأوكرانية مطلع الأسبوع، وهو ما أثار غضبا دوليا.

وبدا أن القضية ستلقي بظلالها على اجتماع "المجموعة الدولية لدعم لبنان"، والذي يركز على سبل الحيلولة دون امتداد الصراع السوري إلى لبنان.

ويستضيف الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الاجتماع الذي يحضره نحو 20 وزير خارجية. وانتقد كيري في زيارة إلى كييف أمس الثلاثاء، "العمل العدواني" الذي اقترفته موسكو في شبه جزيرة القرم. وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن أي عقوبات ستكون لها أضرار على الطرفين واحتفظ بالحق في اللجوء إلى القوة لحماية المواطنين الروس في أوكرانيا.

مشاهدة الفيديو 03:35

أوكرانيا على وشك الانهيار!

ويتوجه مراقبون عسكريون اليوم الأربعاء أيضا إلى أوكرانيا لاستكشاف المزيد من الأنشطة العسكرية الروسية بعد يوم من اتفاق 15 دولة، على الأقل، من بين الدول الأعضاء في منظمة "الأمن والتعاون في أوروبا" على هذه الخطوة وفقا لما قاله دبلوماسيون في فيينا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

يشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وجمهورية التشيك والمجر من بين الدول التي سينشر كل منها ضابطين غير مسلحين حتى 12 آذار/ مارس الجاري في أعقاب دعوة كييف للقيام بهذه المهمة، وفي ظل الجهود الدبلوماسية التي تقوم بها سويسرا التي ترأس حاليا المنظمة.

ويتوجه المراقبون إلى ميناء أوديسا على البحر الاسود، غير أنه لم يتضح ما إذا كانوا سيتمكنون من زيارة شبه جزيرة القرم. وقال مصدر دبلوماسي: "سيعتمد ذلك على الروس".

"يمكن نزع فتيل التوتر"

وفي ذات السياق، قال مسؤول كبير في البيت الأبيض، رافضا الكشف عن اسمه، إن واشنطن تسعى لتوفير مخرج للرئيس الروسي من هذه الأزمة. وقال المسؤول إن الفكرة التي أشار إليها الرئيس باراك أوباما خلال الاتصال الهاتفي مع نظيره الروسي السبت الماضي، تقضي بالرد نقطة بنقطة على القلق الذي عبرت عنه موسكو حيال الوضع في أوكرانيا.

وأضاف أن الرئيس أوباما تطرق أيضا إلى هذا المخرج خلال محادثات هاتفية أجراها الثلاثاء (الرابع من مارس / آذار) مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل لافتا إلى العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية الوثيقة بين ألمانيا وروسيا، الأمر الذي من شأنه أن يسهل إجراء حوار.

وأشار البيان الرسمي لهذه المحادثات الذي أصدره البيت الأبيض إلى أن أوباما وميركل اتفقا على "أهمية نزع فتيل التوتر مع نشر مراقبين دوليين" وإطلاق حوار بين موسكو وكييف. وقال أوباما مساء الثلاثاء، خلال اجتماع لجمع أموال، إن "الروس انتهكوا بشكل واضح القوانين الدولية" مضيفا "يمكننا التوصل الى نزع فتيل التوتر". ونزع فتيل التوتر في الجانب الروسي يتضمن أيضا عودة الجنود إلى قواعدهم إلى القرم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن مسألة شرعية الحكومة الانتقالية في كييف التي رفضها بوتين الثلاثاء سوف تحل من خلال الانتخابات المقررة في مايو/ أيار كما قال مسؤول البيت الأبيض. وردا على سؤال حول مضمون المكالمة الهاتفية السبت بين بوتين وأوباما والتي استغرقت تسعين دقيقة، أكد المسؤول أن الرئيس الأميركي عرض على نظيره هذا المخرج من الأزمة. وأضاف المصدر نفسه إن الرئيس الروسي أخذ علما بها مشيرا إلى أن البيت الأبيض يتوقع مكالمات أخرى بين الرئيسين حول هذه الأزمة.

ح.ز/ ف.ي (أ.ف.ب، رويترز، د.ب.أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع