1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أزمات في فرع اليونيسف بألمانيا تثير قلق المركز الرئيسي للمنظمة في جنيف

فيما يمر فرع منظمة الأمم المتحدة للطفولة في ألمانيا بأزمات إدارية وسط شبهات في وجود تبديد للتبرعات يقوم الإدعاء بالتأكد من صحتها، أعرب المركز الرئيسي لليونيسف في جنيف عن قلقه من أن تضرر تلك الأزمة بصورة المنظمة الدولية

default

المتبرعون يفقدون الثقة في يونسف ألمانيا

ذكرت تقارير إخبارية اليوم الثلاثاء (5 فبراير/شباط 2008) أن الأزمات التي يمر بها فرع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في ألمانيا تثير قلق المركز الرئيسي للمنظمة في جنيف. وقالت فيرونيك تافيو المتحدثة باسم المنظمة الدولية في تصريحات نشرتها الطبعة الألمانية لصحيفة "فاينانشيال تايمز": "نشعر بالقلق بسبب إلحاق الضرر بصورة اليونيسف".

وتتصدر أخبار فرع اليونيسف في ألمانيا منذ أسابيع عناوين الصحف بسبب ما أثير حول وجود شبهات لإهدار نقود التبرعات. ويحقق الادعاء العام في مدينة كولونيا الألمانية ضد ديتريش جارليش المدير التنفيذي لفرع المنظمة في ألمانيا لوجود شبهات أولية بعدم الأمانة.

تصاعد الانتقادات

Heide Simonis

هايدي زيمونيس، الرئيس الشرفي لليونيسيف في ألمانيا تقدمت بإستقالتها مطلعالأسبوع الجاري

من ناحية أخرى استقالت هايدي زيمونس، الرئيس الشرفي للمنظمة، من منصبها مطلع الأسبوع الجاري بسبب الخلافات داخل مجلس الإدارة.

كما تصاعدت الأصوات المنتقدة لليونيسف في ألمانيا حتى داخل أوساط المشاهير الذين يقدمون الدعم للمنظمة. وقالت الصحفية التليفزيونية نينا روجه العضو في لجنة اليونيسف في تصريحات نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية الشعبية واسعة الانتشار: "عندما يحصل موظف سابق متقاعد باليونيسيف على 850 يورو يوميا من اليونيسف فلن يكون من الممكن توضيح الأمر للعدد الكبير من المتطوعين الذين يقدمون المساعدات".

مختارات

مواضيع ذات صلة