1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أرمينيا غير راضية عن تعازي أردوغان لأحفاد الأرمن

رفضت أرمينيا التعازي التي قدمها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لأحفاد ضحايا مجازر الأرمن، في بادرة غير مسبوقة من جانب أنقرة، مطالبة تركيا بإعلان اعترافها و"ندمها" على ما ارتكبته السلطنة العثمانية.

في رفض واضح للتعازي التي قدمها للمرة الأولى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للمرة الأولى بمناسبة الذكرى التاسعة والتسعين لمجازر الأرمن، أكد رئيس أرمينيا سيرج سركيسيان في بيان أن بلاده تعتبر أن تركيا "تواصل سياسة الإنكار التام" لإبادة 1915. وقال الرئيس الأرميني إن الإبادة "ما زالت مستمرة طالما أن دولة تركيا التي خلفت (السلطنة) العثمانية تواصل سياسة الإنكار التام"، مضيفا "أننا مقتنعون بأن إنكار جريمة يعني استمرارها المباشر. وحده الاعتراف والإدانة يمكن أن يمنع تكرار مثل هذه الجريمة في المستقبل".

وكان أردوغان، وفي خطوة غير مسبوقة وغير متوقعة قدم تعازيه إلى أحفاد الأرمن الذين قتلوا إبان الحرب العالمية الأولى على يد القوات العثمانية. وأقر أردوغان بأن "المعاناة من الأحداث التي كانت لها أثار غير إنسانية مثل الترحيل يجب أن لا تحول دون أن تنشأ بين الأتراك والأرمن مشاعر الرحمة الإنسانية المتبادلة تجاه بعضهم البعض". لكنه لم يلفظ كلمة "إبادة" التي تنفي تركيا التي قامت على أنقاض الإمبراطورية العثمانية في 1923 حدوثها بشكل قاطع.

وفي أول رد فعل غربي على الخطوة التركية، اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، خلال حفل أقيم في باريس إحياء لذكرى مجازر الأرمن (24 نيسان/ أبريل 1915) أن السابقة التي أقدم عليها اردوغان بتقديمه التعازي للأرمن تمثل "تطورا" من جانب أنقرة ولكنه غير كاف.

بدوره، ومن دون أن يذكر مصطلح "الإبادة"، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن من مصلحة الجميع "الاعتراف الكامل والصريح والمنصف" بالحقائق المتعلقة بمجازر الأرمن إبان الحكم العثماني في الحرب العالمية الأولى. لكن وزارة الخارجية الأميركية وصفت التعازي التي قدمها أردوغان بانتا خطوة "تاريخية" قد تمهد الطريق أمام تطبيع العلاقات بين أرمينيا وتركيا.

أ.ح/ ح.ع.ح (أ ف ب)