1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أردوغان يغادر دافوس غاضبا بعد مشادة كلامية مع الرئيس الإسرائيلي

احتشد الآلاف في اسطنبول لاستقبال رئيس الوزراء التركي بعد انسحابه من منتدى دافوس إثر مشادة حادة مع الرئيس الإسرائيلي على خلفية أحداث غزة. أردوغان اتهم إسرائيل بقتل الفلسطينيين، وبيريز دافع بانفعال عن حملة بلاده.

default

مشادة حادة بين أردوغان وبيريز على هامش منتدى دافوس

يبدو أن نيران الحرب المنتهية في غزة لم تخمد بعد، بل وصل بعض جمرها إلى منتدى دافوس الاقتصادي العالمي رغم الثلوج السويسرية التي ينعقد المنتدى وسطها. فقد شهدت الندوة التي تناولت الوضع في غزة على هامش منتدى دافوس مشادة كلامية حادة ونادرة الحدوث بين رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، والرئيس الإسرائيلي، شيمون بيريز، انسحب على إثرها الأول غاضبا بسبب عدم إعطائه فرصة للرد بعد مداخلة مطولة للرئيس الإسرائيلي.

وبدأ النقاش في الندوة التي شارك فيها أيضا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى، بدعوة وجهها بان كي مون بضرورة عودة عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط إلى مسارها، ودعا المانحين إلى التبرع لمساعدة قطاع غزة لجمع 613 مليون دولار يحتاجها السكان الذين تضرروا من الهجوم الإسرائيلي على القطاع. وقال با كي مون، الذي زار غزة مؤخرا "إن جميع المدارس قد هُدمت، وفقد الناس أصدقاء وأقارب لهم. لقد وضحت لي هناك الحاجة إلى التحرك بأقصى سرعة ممكنة".

أردوغان: "إسرائيل تعرف جيدا كيف تقتل الأطفال"

Erdogan tritt verärgert vom Podium in Davos

أردوغان ينسحب من الندوة

من جانبه أدان رئيس الوزراء التركي، خلال كلمته في المنتدى، استخدام إسرائيل "غير المتكافئ للقوة " خلال عمليتها العسكرية التي استمرت ثلاثة أسابيع في قطاع غزة، وطالب خلالها بإدراج حركة حماس في العملية السياسية. وألقى بيريز بعدها خطبة طويلة دافع خلالها عن العملية العسكرية التي شنتها بلاده في غزة وألقى باللائمة في إراقة الدماء على حركة حماس، وقال إن حماية الإسرائيليين من الهجمات الصاروخية كان أمرا مطلوبا. وفي مداخلته سأل الرئيس الإسرائيلي، اردوغان بصوت عال وملوحا بيده بعصبية باتجاهه: ماذا ستكون ردة فعلك لو أن الصواريخ تسقط كل ليلة على اسطنبول.

وقال بيريز، الذي حاز على حائزة نوبل للسلام عن جهوده في التوصل إلى اتفاق مع منظمة التحرير الفلسطينية في تسعينيات القرن الماضي "لا نستسلم أبدا.. طوال حياتي أحارب من أجل السلام".

بعدها طالب أردوغان، الذي بدا ثائرا، بالحق في الرد من رئيس الجلسة الذي منحه دقيقة واحدة قال خلالها رئيس الوزراء التركي لبيريز : "السبب الذي يدفعك إلى رفع صوتك هو شعورك بالذنب"، وذلك في إشارة إلى ارتفاع صوت الرئيس الإسرائيلي خلال كلمته. وقال أردوغان للرئيس الإسرائيلي: "حين يتعلق الأمر بالقتل أنتم تعرفون جيدا كيف تقتلون. وأنا أعرف جيدا كيف قتلتم أطفالا على الشواطئ" وذلك فق ما أوردت وكالة رويترز.

ثم انتقد اردوغان الجمهور لتصفيقه بعد كلمة الرئيس الإسرائيلي. وقال: "من المحزن جدا أن يصفق أشخاص لموت الكثيرين"، ثم غادر المنصة وهو يقول إن المنتدى "انتهى" بالنسبة له ودوى التصفيق أيضا بعدها. الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اكتفى بالتصفيق لرئيس الوزراء التركي ومصافحته قبل أن يعود وينضمّ إلى الجالسين.

استقبال حافل

Erdogans Anhänger schwenken Fahnen in Istanbul nach seiner Rückkehr aus Davos

آلاف الجماهير يستقبلون أردوغان استقبل الأبطال

وخلال مؤتمر صحفي عقده أردوغان في وقت لاحق مع كلاوس شواب، مؤسس المنتدى، قال إن انسحابه ناتج عن الأسلوب الذي اتبعه ديفيد إجناتيوس من صحيفة (واشنطن بوست) في إدارة الحوار. وأوضح رئيس الوزراء التركي أن بيريز حصل على 25 دقيقة للحديث، وهو ما يزيد عن ضعف الوقت الذي منح له وللأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وأضاف أردوغان أن بيريز "تحدث إلي بأسلوب لا يتناسب مع أسلوب المناقشات الحرة"، وأوضح قائلا "أن السيد بيريس لا يخاطب زعيم قبيلة. وعليه أن يتعلم كيفية مخاطبة رئيس وزراء جمهورية تركيا". ومن جانبه، أعرب شواب عن أسفه من الحادث ، قائلا إنه لا يتناسب مع "روح دافوس".

وفي اسطنبول اُستقبل رئيس الوزراء التركي رجي طيب اردوغان استقبال الأبطال لدى عودته قبل انتهاء أعمال المنتدى، حيث تجمع نحو ثلاثة آلاف شخص، بحسب شبكات التلفزيون، في محيط مطار اتاتورك الدولي في اسطنبول حاملين أعلاما تركية فلسطينية لاستقبال اردوغان، ولوحوا بلافتات كتب عليها "مرحبا بعودة المنتصر في دافوس"، مرددين شعارات معادية لإسرائيل، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

اعتذار إسرائيلي؟

Weltwirtschaftsforum in Davos 2009

حرارة النزاع في غزة وصلت إلى منتدى دافوس المحاط بالثلوج

في غضون ذلك ووفقا لما أوردته وكالة أنباء الأناضول التركية قدم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الخميس اعتذاره هاتفيا لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان،. ونقلت الوكالة شبه الرسمية عن مقربين من اردوغان أن بيريز اتصل برئيس الوزراء التركي وجرت محادثة لمدة خمس دقائق بينهما قدم خلالها رئيس إسرائيل اعتذاره. في حين نفت الرئاسة الإسرائيلية نفيا قاطعا أن يكون الرئيس شيمون بيريز قدم اعتذارات. وقالت الناطقة باسم الرئاسة ايلين فريش لوكالة فرانس برس إن "هذا الادعاء لا أساس له بتاتا". وأكدت في المقابل أن بيريز اتصل باردوغان، مشيرة إلى أن "المكالمة كانت ودية" بين المسئولين.

جدير بالذكر أن اردوغان انتقد الهجوم الإسرائيلي في قطاع غزة حتى إن بعض الصحف والمعارضة التركية اتهمته بأنه مناصر لحركة حماس التي يصنفها الغرب حركة إرهابية. يشار إلى أن أنقرة تسعى للعب دور الوسيط في الشرق الأوسط، حيث رعت عددا من جولات المباحثات غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا، مستفيدة في ذلك من علاقاتها الجيدة مع أطراف الصراع في المنطقة.

مختارات

مواضيع ذات صلة