1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان يتوعد خصومه بعد الفوز والمعارضة تتجه للطعن

أعلن أهم أحزاب المعارضة التركية حزب الشعب الجمهوري أنه سيطعن في نتائج الانتخابات البلدية بعد أن خسرها في أنقرة وأنطاليا اللتان تعدان من معاقله. ووفقا لآخر النتائج فقد سجل ولأول مرة فوز امرأة محجبة وشيوعي برئاسة البلدية.

مشاهدة الفيديو 01:38

حزب العدالة والتنمية يفوز في الانتخابات المحلية في تركيا

قال حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، اليوم الاثنين (31 آذار/ مارس) إنه سيطعن في نتائج الانتخابات المحلية في العاصمة أنقرة التي هزمه فيها بفارق ضئيل حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وأظهرت النتائج الأولية التي أذاعها التلفزيون التركي فوز حزب العدالة والتنمية في أنقرة بأصوات بلغت نسبتها 44.8 في المئة مقابل 43.9 في المئة للحزب المعارض.وتجمعت حشود غاضبة في مقر حزب الشعب الجمهوري الليلة الماضية زاعمين بحدوث تزوير، حين لم يتمكن حزبهم من الفوز في أنقرة التي شهدت أشد منافسة بين الحزبين.

وقال مرشح حزب الشعب الجمهوري لمنصب رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش على تويتر "اليوم سنجهز طلبنا لمقارنة محاضر صناديق الانتخاب وبيانات المجلس الأعلى للانتخابات." وأبلغ مسؤول من حزب الشعب الجمهوري رويترز أن الطعن سيقدم في وقت لاحق اليوم الاثنين أو غدا الثلاثاء. وصرح مسؤول آخر بأن الحزب سيطعن أيضا في نتائج مدينة أنطاليا الساحلية الجنوبية وهي من معاقله التقليدية التي فاز فيها أيضا الحزب الحاكم.

وأعلن رئيس الوزراء التركي فوزه في الانتخابات المحلية التي جرت أمس الأحد وتحولت إلى استفتاء على حكمه متوعدا خصموه بأنهم "سيدفعون الثمن." وألقى اردوغان الذي يواجه أكبر تحد لحكمه المستمر منذ 12 عاما خطاب الفوز من إحدى شرفات مقر حزب العدالة والتنمية أمام آلاف من أنصاره بعد حملة انتخابية مريرة وصف خلالها معارضيه "بالخونة" وقال انهم شكلوا "تحالفا للشر".

وتظهر النغمة المتشددة التي استخدمها اردوغان في خطاب النصر أنه يشعر بأنه حصل على تفويض ليتحرك بقوة ضد خصومه. وقال في تحد "من الغد قد يفر البعض."

وهيمن على الحملة الانتخابية صراع على السلطة بين اردوغان وفتح الله غولن وهو رجل دين مسلم كان حليفا له ويقيم في الولايات المتحدة يتهمه رئيس الوزراء بشن حملة تشويه ضده مستخدما شبكة من أنصاره في الشرطة لتلفيق قضية فساد له.

Mansur Yavas

حزب المعارضة التركي يطعن في نتائج انتخابات أنقرة

محجبة وشيوعي يفوزان بالانتخابات

وفي تطور ذي صلة، انتخبت مدينة مرام، معقل الإسلاميين في وسط تركيا، وللمرة الأولى في البلاد امرأة محجبة لتتولى منصب رئيس البلدية، فيما اختارت مدينة أوفافيك (شرق) للمرة الأولى أيضا رئيس بلدية من الشيوعيين. وحصلت رئيسة البلدية الجديدة في مرام فاطمة تورو (42 عاما) والمنتمية لحزب العدالة والتنمية الحاكم على 70 بالمائة من الأصوات في مدينة عدد سكانها 330 ألفا، بحسب النتائج شبه النهائية للانتخابات البلدية. وقد ألغت الحكومة برئاسة رجب طيب اردوغان في العام 2013 قرار منع النساء من ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة في تركيا.

وفي اوفافيك، وعدد سكانها 3700 شخص في محافظة تونجلي، وصل فاتح محمد ماتشي اوغلو (44 عاما) من الحزب الشيوعي إلى منصب رئاسة البلدية. وهي المرة الأولى التي يحرز فيها الحزب الشيوعي التركي، والذي بقي محظورا حتى التسعينات، فوزا انتخابيا.

ش.ع/ (أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع