1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان وبارزاني في ديار بكر لدعم عملية السلام في تركيا

زيارة وصفت بالتاريخية لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إلى مدينة ديار بكر التركية. ورئيس الوزراء التركي أردوغان يحض الأكراد في بلاده على دعم عملية السلام المتعثرة مع المتمردين في حزب العمال الكردستاني.

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في خطاب ألقاه السبت أمام عشرات آلاف الأشخاص المتجمعين في ديار بكر، كبرى المدن الكردية في جنوب شرق تركيا، إن "عملية السلام ستتقدم بدعم إخواني في ديار بكر". وطيلة أكثر من نصف ساعة، دعا رئيس الوزراء التركي إلى إنهاء النزاع الذي أوقع أكثر من 45 ألف قتيل منذ 1984، وأكد أن الـ12 إلى 15 مليون كردي في تركيا هم جميعا "مواطنون من الدرجة الأولى".

وقال أردوغان "كيف يمكن لتركي وكردي أن يتقاتلا؟ يجب ألا يتقاتلا، ولن يحصل ذلك بعد اليوم". وأضاف رئيس الحكومة التركية "لا مكان للتمييز في تركيا الجديدة (...) بين الأكراد والعرب والأتراك والعلويين والسنة والشيعة والنساء، سواء ارتدين الحجاب أم لا، هم جميعا مواطنون من الدرجة الأولى".

وقبل كلمة أردوغان، توجه بارزاني هو الأخر إلى الحشود التي كانت ترفع الأعلام الكردية والتركية و الأعلام التي تحمل ألوان حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ الحاكم في تركيا، داعيا مرة أخرى إلى المصالحة بين الشعبين. وقال رئيس إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي إن "طلبي من إخواني الأكراد والأتراك هو دعم عملية السلام. أود أن أقول لهم إننا ندعم عملية السلام بكل قوانا".

وقال بارزاني – الذي ألقى بضع كلمات باللغة التركية في نهاية خطابه – "عاشت الصداقة التركية الكردية. عاش السلام. عاشت الحرية".

يذكر أنها الزيارة الأولى لبارزاني إلى مدينة ديار بكر، حيث تقيم الغالبية الكردية في تركيا. وعلى هامش الزيارة حضر أردوغان وبارزاني حفل زفاف جماعي لأكثر من 300 شاب وفتاة من أكراد تركيا.

يذكر أن محادثات السلام التي بدأت قبل عام بين أنقرة والزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان متوقفة في الوقت الحالي.

ف.ي/ م.س (أ ف ب، د ب ا)