1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان لا يستبعد اجراء استفتاء حول تطوير ساحة تقسيم

أعلنت الحكومة التركية أن رئيس الوزراء أردوغان لا يستبعد إجراء استفتاء في اسطنبول حول تطوير ساحة تقسيم، وهو المشروع الذي شرارة الاحتجاجات ضد الحكومة. في غضون ذلك انتقدت كاترين آشتون الاستخدام المفرط للقوة ضد المحتجين.

أعلنت الحكومة التركية اليوم الأربعاء (12 يونيو/ حزيران 2013) أن رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان لا يستبعد إجراء استفتاء في اسطنبول حول تطوير ساحة تقسيم وهو المشروع الذي كان وراء بدء حركة احتجاجية واسعة ضد الحكومة. وقال نائب رئيس الحكومة حسين جيليك في ختام اجتماع طويل بين أردوغان و"ممثلين" عن المتظاهرين "قد نطرح هذه المسألة على اقتراع شعبي (...) وفي الديمقراطية وحدها إرادة الشعب هي التي تؤخذ بالحسبان".

كما طلب جيليك مرة جديدة من المتظاهرين الذين لا يزالون يحتلون حديقة غيزي المجاورة لساحة تقسيم بضرورة مغادرتها "في أسرع وقت ممكن". وقال جيليك "إن حديقة غيزي يجب أن تخلى في أسرع وقت ممكن. لا يمكننا بالتأكيد الموافقة على استمرار هذه التظاهرات إلى ما لا نهاية". وتابع جيليك الذي يشغل أيضا منصب المتحدث باسم حزب لعدالة والتنمية الحاكم "يجب أن تعود الحياة إلى طبيعتها في حديقة غيزي وأعتقد أنه بعد بادرة حسن النية هذه (احتمال إجراء الاستفتاء) فان الشبان سيقررون مغادرتها".

آشتون تنتقد قمع المحتجين

مشاهدة الفيديو 01:51

غياب مؤشرات على تفاهم بين المتظاهرين واردوعان

من جانبها انتقدت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الحكومة التركية بشأن استخدام الشرطة القوة المفرطة ضد المحتجين. وقالت آشتون أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ "رصدنا الكثير من الأمثلة على استخدام الشرطة القوة المفرطة والغاز المسيل للدموع، وخراطيم المياه ورذاذ الفلفل والرصاص المطاطي ضد المحتجين السلميين بصورة كبيرة". وأضافت "الحكومات المنتخبة ديمقراطيا - حتى أكثرها نجاحا والتي فازت في الانتخابات بأصوات الناخبين ثلاث مرات وتحظى بتأييد نصف الشعب- يجب أن تأخذ بعين الاعتبار احتياجات وتوقعات أولئك الذين لايشعرون أنهم ممثلون (فى السلطة والبرلمان)".

وذكرت آشتون أن الميثاق الجديد بشأن التفاوض للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مع تركيا سيفتح الشهر الجاري.

وكان مشروع البناء في حديقة غيزي قد تسبب في اندلاع احتجاجات منذ اسبوعين امتدت إلى العاصمة أنقرة ومدن كبرى أخرى وبدأت فى إظهار اتجاه مناهض للحكومة بعد استخدام السلطات لخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لوقف الاحتجاجات. واتهم المتظاهرون رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بأنه يمارس أسلوبا سلطويا فى القيادة ويسعى لفرض القيم الإسلامية على مجتمع علمانى.

ع. ج / أ. ح (آ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع