1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

"أرجوكم كفوا عن التشدق بحقوق الإنسان"

إضافة إلى الجدل موضوع النقاب والزي الإسلامي حظي الملف النووي الإيراني وتداعياته على المنطقة وكذلك حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط بالنصيب الأوفر من تعليقات قراء موقعنا خلال الأسبوع المنصرم.

default

"الأزياء الإسلامية "

"قبل کل شيء يجب أن نعرف مغزى "الزى الإسلامي"، فهو ليس موضة إنما وجد أصلا لاحتشام المرأة المسلمة وعدم تبرجها والابتعاد عن إغراء الرجال. فإذا خرج الأمر عن هذا المنطلق لا داعي لتسميته بـ"الزي الإسلامي"، لأن هذه التغيرات والخطوط والقصات کلها تهدف إلي زيادة الأغراء. إذا کانت المسألة مسألة تقوی فلا تحتاج المحجبة للبحث عن الموضة الجديدة للحجاب، فالراهبات مثلا يتحجبن ولم يطرأ علی زيهن أي تغيير ولا قصات جديدة منذ مئات السنين. ( سرفراز ـ العراق).

"مخافة الله ليست في الملبس"

النقاب له سلبيات كثيرة، وهذه السلبيات موجودة في الدول العربية والإسلامية أصلاً وليس فقط في أوروبا. فالإنسان الأوربي أو الغربي يجب أن يعرف من يقابل في الشارع وفي السوق أو العمل. فلو لبست أنا كرجل ملابس نسائية ولبست برقعاً أو نقاباً فمن سيعرف في الشارع من أنا؟ وأن ذهبت بنت أو امرأة وأدت الامتحانات المدرسية أو الجامعية بدلاً عن صديقتها أو أبنتها فمن سيعرف ؟هذه كلها نواحي سلبية لارتداء النقاب. مخافة الله لا تأتي من الملبس. (وسام جويده ـ العراق).

"التميز خطر على الجميع"

وحول موضوع " محكمة ألمانية تؤيد حظر الحجاب على المدرسات في مدارس الولاية" كتب القارئ الذي رمز لاسمه بـ م. ه. م د يقول إن تضييق الخناق علي المسلمات وعلى العالم المسلم من كافه الاتجاهات هو تمييز لا يضر بصاحبه فقط و إنما يضر أيضا بالأخريين. فأي إنسان يُعامل بتمييز يتعامل هو أيضا بنفس الطريقة مع الآخرين كرد فعل طبيعي هذا ما يسبب خطرا علي الجميع. (م. ه. م د ـ مصر)

الملف النووي الإيراني وتداعياته على المنطقة

من الممكن أن تقوم إسرائيل بالتعاون مع أمريكا بشن ضربه إستباقية ضد المنشآت النووية الإيرانية، وهنا سوف تتغير خريطة الشرق الأوسط، إذ سترد إيران بكل ما تملك من قوه بضرب إسرائيل، مما سيدفع الغرب إلى مساعده الأخيرة. وفي الوقت الذي ستظل فيه الدول العربية في موقف المتفرج، فإنه ليس متوقعا أن تبقى روسيا والصين في موقف المتفرج. والله يعلم حينها بعواقب الأمور. (سليمان الجبري )

"التشدق بحقوق الإنسان"

في تعليقه على موضوع " هيومن رايتس ووتش تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في الشرق الأوسط" كتب احد القراء يقول:" أرجو أن تكفوا عن الحديث عن حقوق الإنسان في بلداننا. صحيح إنها منتهكة لكن لستم أنتم (الأوروبيون) من يستطيع الإدعاء بالدفاع عن حقوقنا. انتم أيضا تمتهنون كرامة الإنسان في سفاراتكم، وهذا طبعا توجه سياسي واضح و ليس عبارة عن تصرفات فردية بدليل تطابق طريقة المعاملة في كل سفارات الإتحاد الأوروبي في سوريا. ترفضون من لا ترونه مناسبا للسفر إلى أراضيكم ولكنكم مصرون على إذلال كل من يدخل سفاراتكم سواء حصل على الفيزا أم لا. أنا طالب في فرنسا وكل أصدقائي فرنسيين وألمان، أنا أعلم أن المواطن الأوروبي العادي هو إنسان رائع لكن من يعيش في الشرق (الأوسط) ويلقى هذه المعاملة سيكرهكم جميعا بدون تمييز وهذا بالضبط ما يؤدي إلى كوارث بين الشعوب على المدى الطويل. أرجوكم كفوا عن التشدق بحقوق الإنسان". ( سافي ـ سوريا)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

هذه أعزاءنا حلقة جديدة من رسائلكم التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع.