1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

أدوية البرد.. السبب وراء انتشار العدوى للأصحاء

أكد علماء أن ارتفاع درجة حرارة الجسم المصاحب للإصابة بنزلات البرد يعد وسيلة طبيعية لإضعاف الفيروس وبالتالي يقلل من فرص انتشاره. لكن تعاطي مخفضات الحرارة يقوي الفيروس ويزيد فرص العدوى.

يرتبط ظهور الأعراض الأولى لنزلات البرد من زكام وارتفاع في درجة الحرارة وصداع باللجوء المباشر للأدوية المنتشرة لعلاج الانفلونزا لكن باحثين اكتشفوا مؤخرا أن هذه الأدوية من شأنها تقوية الفيروسات والمساعدة في نشر العدوى على نطاق واسع.

وأكد باحثون من جامعة ماكماستر الكندية أن ارتفاع درجات الحرارة أو الحمى هي وسيلة دفاع طبيعية ضد تكاثر الفيروسات، وبالتالي هي وسيلة مهمة لمنع انتقال العدوى وعليه فإن اللجوء للأدوية التي تخفض الحرارة تزيد قوة الفيروس وبالتالي فرص انتقاله.

ونقلت نشرة رويال سوسايتي عن الفريق الكندي قوله إن أغلب أدوية علاج الانفلونزا تحتوي على مخفضات للحرارة وبالتالي تزيد جميعها من مخاطر انتشار العدوى.

وأظهر البحث العلمي والحسابات الرياضية للباحثين أن نحو خمسة بالمئة من حالات الإصابة بالانفلونزا الموسمية تعود لاستخدام مخفضات الحرارة أي أن الفيروس انتقل من الشخص المصاب الذي يتناول هذه الأدوية لشخص سليم يتعامل معه في الحياة اليومية.

ونصح الأطباء وفقا لنشرة رويال سوسايتي بتناول مخفضات الحرارة في الحالات القوية فقط وعدم تداولها كلما أصيب الإنسان بأعراض البرد البسيطة التي يمكن علاجها ببعض الفواكه والمواد الطبيعية، إضافة لإراحة الجسم.

ا.ف/ ف.ي