1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أحكام قصوى بحق مرتكبي تفجيرات قطارات مدريد

أصدرت أعلى محكمة أسبانية مختصة بالنظر في قضايا الإرهاب اليوم أحكاما بالسجن 40 ألف سنة على ثلاثة من المتهمين في قضية تفجيرات قطارات مدريد عام 2004، كما حكمت بالسجن 20 سنة على اثنين آخرين، بينما برأت سبعة .

default

صورة للمتهمين في محكمة مدريد

حكم القضاء الإسباني اليوم بالسجن لمدة 40 ألف سنة لكل من ثلاثة متهمين ضالعين بارتكاب اعتداءات الحادي عشر من مارس/آذار 2004 في مدريد، والتي أودت بحياة 191 شخص وخلفت ما يقرب من 200 جريح. والمحكومون هم المغربيان جمال زغام، الذي أدين بأنه أحد زارعي القنابل، وعثمان القناوي والاسباني خوسيه اميليو سوارث تراسهوراس اللذين اعتبرت المحكمة بأنهم قدموا مساعدات ضرورية ساهمت في تنفيذ الاعتداءات حيث أنهما شاركا في توفير المتفجرات "للخلية الإرهابية". وأدين المتهمين الثلاثة بارتكاب جرائم اغتيال ومحاولة اغتيال إرهابية عقوبتها تصل إلى آلاف السنين، إلا أن القانون الإسباني يفرض السجن أربعين عاما كحد أقصى.

النطق بالحكم وسط إجراءات أمنية مشددة

Spanien Terror Prozeß Urteilsverkündung in Madrid Richter

القاضي الإسباني خافيير غوميز الذي أصدر الأحكام اليوم

وفاجأت المحكمة الجميع بالإفراج عن أحد المتهمين الرئيسيين وهو محمد ربيع عثمان سيد أحمد، الملقب بمحمد المصري، والذي كان يُشتبه في أنه أحد مدبري الاعتداءات. وصدر بحق المتهمين الاثنين الآخرين اللذين كان يشتبه بأنهما من مدبري العملية، وهما المغربيان يوسف بلحاج وحسن الحسكي أحكاما بالسجن عشرين سنة لكل منهما، لانتمائهما إلى "مجموعة إرهابية"، في حين أخلي سبيل سبعة من المتهمين الثمانية والعشرين الذين حوكموا في هذه القضية.

وبدأ القاضي الاسباني خافيير غوميس بيرموديز اليوم بتلاوة ملخص عن الحكم الواقع في 600 صفحة، يتناول ظروف الاعتداء، قبل أن يعلن الأحكام التي اتخذت في حق المتهمين الثمانية والعشرين. يشار هنا أن اعتداءات مدريد اعتبرت أسوأ هجمات إرهابية يرتكبها تنظيم القاعدة في دولة غربية منذ هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد عقدت المحكمة جلستها وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث كان عشرات من عناصر الشرطة المسلحين الذين يرتدون سترات واقية من الرصاص يجولون في محيط حديقة في غرب العاصمة قرب مبنى تابع للمحكمة الوطنية التي تتولى قضايا مكافحة الإرهاب في اسبانيا حيث تم النطق بالحكم.

مختارات