1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أجهزة كهربائية منزلية أكثر هدوءا

تتسابق شركات صناعة الأجهزة المنزلية على تقليل الضجيج المنبعث من أجهزتها يقل وجعله ما يوازي الصوت العالي في شارع جانبي هادئ. وبفضل هذا التقدم بات يمكنك الآن استخدام المكنسة الكهربائية والاستماع إلى الموسيقى في الوقت ذاته.

يتعين أن تكون الأجهزة الكهربائية المنزلية هادئة قدر المستطاع، فمن يرغب في غسالة صحون تصدر صوتاً عالياً في المطبخ في الوقت الذي يحاول فيه التماس بعض الهدوء والسكينة؟ ويكون من غير الممتع الطهي لأنه لا يمكنك إجراء حوار لأن شفاط الهواء يصدر ضوضاء كبيرة.

تستخدم الأجهزة المنزلية على الأغلب عندما تكون في البيت وهو الوقت الذي تريد فيه الحصول على السكينة والهدوء. عن هذا محللة الاتجاهات غابريلا كايزر: "مثل أغلب الناس لا أحبذ ترك الأجهزة تعمل وأنا خارج المنزل. وبالنسبة للمرأة العاملة فإن المساء هو الوقت الوحيد الذي يمكن تشغيل الأجهزة المنزلية فيه. وهو نفس الوقت الذي تريدين فيه أيضاً الاستلقاء والاسترخاء".

وتتفاقم المشكلة في المنازل ذات التصميم المفتوح، وتوضح اورزولا غايسمان من رابطة صناعة الأثاث الألمانية: "لم تعد المطابخ غرفة مستقلة"، فكثيراً ما تصبح المطابخ متصلة على نحو غير مباشر بغرفة المعيشة أو الطعام ويجب أن تجاري الأجهزة الكهربائية الحديثة هذه الظروف الجديدة بأن تكون أقل إصداراً للأصوات والضوضاء. واستجاب مصنعو الأجهزة الكهربائية لهذا المطلب بتصنيع أجهزة جديدة وعرض الكثير منها في معرض (آي اف ايه) للمنتجات الكهربائية الاستهلاكية في برلين.

ويُعرف عن غسالات الأطباق بأنها ذات صوت مزعج ولكن النماذج الأحدث هادئة للغاية مقارنة بالأجهزة الأقدم. وتصدر النسختان اللتان تنتجهما شركة بوش من غسالات الأطباق طراز "سيلانس ايديشن" ضوضاء تبلغ شدتها 38 و39 ديسيبل فقط، وهو ما يوازي الصوت العالي في شارع جانبي هادئ. وتصدر غسالة الأطباق "ريال لايف" من شركة الكترولوكس ضوضاء تبلغ شدتها 42 ديسيبل، بينما تصدر الغسالة "برو كلين" من شركة (أيه إي جي) 39 ديسيبل في النمط المعياري العادي و37 ديسيبل في نمط "اكسترا سيلانس" أو السكون الإضافي.

Flash-Galerie IFA 2009 Produktfoto AEG Spülmaschine

انتجت شركة بوش نسختين من غسالات الأطباق طراز "سيلانس ايديشن" ضوضاء تبلغ شدتها 38 و39 ديسيبل فقط، وهو ما يوازي الصوت العالي في شارع جانبي هادئ.

وحتى أكثر غسالات الملابس هدوءا فهي أعلى من ذلك، إذ تصدر غسالة الملابس "هوم بروفيشنال" التي تنتجها شركة بوش ضجيجا تبلغ شدته 70 ديسيبل عند التجفيف الدوراني. وهو نفس المستوى للديسيبل الذي يصدر عن حوار مرتفع الصوت أو مرتفع جداً.

وحتى المكانس الكهربائية فقد أصبحت أكثر هدوءا. وتقول شركة ميله الألمانية لتصنيع الأجهزة المنزلية إن مكنستها "اس8 سايلانس بلاس اليرجي" تصدر فقط 69 ديسيبل وهو ما يعادل الضوضاء الناتجة عن سيارة على بعد عشرة أمتار. أما مكنسة "سايلانس فورس اكستريم أر أو 5931" من شركة روينتا فهي أكثر هدوءا، إذ تصدر 63 ديسيبل. وبالنسبة لمكنسة "الترا سايلانسر" من شركة أيه إي جي فتصدر ضوضاء تتراوح ما بين 61 و 65 ديسيبل. وهذا يجعلها أعلى صوتاً وأكثر صخباً من أجهزة أخرى.

وبفضل هذا التقدم بات يمكنك الآن استخدام المكنسة الكهربائية والاستماع إلى الموسيقى أو إجراء مكالمة هاتفية في الوقت نفسه. وحتى شركة (أيه إي جي) فقد جهزت مكنستها الكهربائية ببرنامج للتأمل يسمى "كلين يور مايند" حيث يدعو صوت ذكوري يصدر من المكنسة ويطلب الاستماع إلى سلسلة من الأصوات المصاحبة التي تبعث علي الارتياح وتتوافق مع الصوت الصادر من المكنسة الكهربائية.

ع.غ/ ط. أ (د ب أ)

مختارات