1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أجهزة الأمن الألمانية تقوم بحملة لمكافحة الإرهاب في ثلاث ولايات

في إطار مكافحة الإرهاب قامت السلطات الأمنية الألمانية بتفتيش عدد من المنازل في ثلاث ولايات ألمانية على خلفية الاشتباه في قيام ساكنيها بدعم خلية "زاورلاند" الإرهابية، والإدعاء العام يؤكد أن العملية لم تسفر عن اعتقالات.

default

السلطات الألمانية تقوم بحملة تفتيش واسعة في إطار محاربة الإرهاب

أكد الادعاء الألماني اليوم السبت (22 نوفمبر / تشرين الثاني) حدوث عملية مداهمة في إطار مكافحة الإرهاب في العديد من الولايات الألمانية دون أن يسفر ذلك عن اعتقالات. وأوضحت مصادر الادعاء أن تنفيذ عمليات التفتيش جاء على خلفية الاشتباه في قيام العديد من المشتبه فيهم بالحصول على أجهزة تفجير لتنفيذ هجمات في ألمانيا. وكانت متحدثة باسم هيئة مكافحة الجريمة قد أكدت في وقت سابق اليوم التقارير الصحفية حول حدوث عمليات مداهمات وأضافت أن الادعاء في مدينة براونشفايج سيدلي بمزيد من التفاصيل حول هذه العملية.

وكانت تقارير صحفية لمجلة "دير شبيغل" وصحيفة "بيلد" أفادت بأن السلطات الأمنية الألمانية قامت يوم الخميس الماضي بعملية واسعة النطاق في ثلاث ولايات في إطار "مكافحة الإرهاب". وذكر تقرير صحيفة "بيلد" الصادرة اليوم السبت استنادا لمصادر أمنية أن هيئة مكافحة الجريمة مع شرطة ولايات بادن– فورتمبيرغ و راينلاند- بفالس وسكسونيا السفلى نفذت عمليات مداهمة لنحو ستة منازل يشتبه في قيام ساكنيها بالاتصال بخلية "زاورلاند" الإرهابية.

حملة تفتيش بحثا عن مشتبهين

Frankfurter Terror Prozess

العملية شملت ثلاث ولايات ألمانية

وأضاف تقرير الصحيفة أن عمليات التفتيش اهتمت بالحصول على معلومات حول نشاط ما يعرف باسم "خلية زاورلاند" التابعة لاتحاد الجهاد الإسلامي والمسؤولة عن محاولات تنفيذ هجمات ضد مصالح أمريكية في ألمانيا خلال العام الماضي. وأكد التقرير أن العملية ارتبطت أيضا بأجهزة تفجير كان مخططا استخدامها في تنفيذ الهجمات التي تم إحباطها من خلال القبض على ثلاثة أشخاص أحدهم تركي الجنسية واثنين من المواطنين الألمان اعتنقا الدين الإسلامي.

وأفاد تقرير لمجلة "دير شبيغل" أنه تم في مدينة براونشفايغ وحدها تفتيش ستة منازل، يسكنها أشخاص يُشتبه في دعمهم للخلية الإرهابية، ومن هذه المنازل منزلان يسكنهما صربيين في مدينة باد هارتسبورغ، حيث يُشتبه في قيامهما بالمساعدة في بنقل 26 صاعق من النوع العسكري. ووفقاً لصحيفة "فوكوس" الألمانية فإن السلطات تشتبه في تورط شاب ألماني من أصل تونسي بتهريب الصواعق المتفجرة من تركيا إلى خلية "زاورلاند" في ألمانيا من خلال إخفائها في قاعدة الأحذية الرجالية. وخلال التحقيقات التي أجريت في خريف 2007، تم تصنيف الشاب الألماني في البدء كشاهد في القضية، بعد أن اعترف بقيامه بنقل أحذية رجالية تابعة للمتهم الرئيسي فريتس غ. من دون أن يعلم بوجود الصواعق فيها. لكن المحققين باتوا يشكون الآن في رواية المتهم هذه.

شويبله يقرع ناقوس الخطر

Bundesinnenminister Wolfgang Schäuble

شويبله يحذر ارتفاع درجة التهديدات الأمنية

من جانب آخر، قالت صحيفة "بيلد" الألمانية أن وزير الداخلية فولفغانغ شويبله حذر من "خطورة الوضع الأمني" خلال لقائه مع وزراء داخلية الولايات الألمانية أمس الجمعة في مدينة بوتسدام. ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله إن قيادات تنظيم القاعدة قررت تنفيذ هجمات في أوروبا عامة وألمانيا خاصة.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الصحيفة النقاب عن وثيقة سرية لهيئة مكافحة الجريمة تتضمن ارتفاع أعداد "الأشخاص الإسلاميين الخطرين" خلال العام الجاري إلى 80 شخصا بزيادة نحو الثلث عن العام الماضي. كما أوضحت الوثيقة أن نحو 19 بالمائة من هؤلاء الأشخاص من مواليد ألمانيا مع ارتفاع نسبة الميل إلى العنف بين الشباب الدرجين في هذه القائمة.

مختارات

مواضيع ذات صلة