1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

آشتون: اتفقنا على لقاء آخر مع إيران الشهر المقبل

أكدت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أن القوى العالمية وإيران اتفقت على اجتماع الخبراء النوويين وخبراء العقوبات في يومي السابع والثامن من الشهر المقبل. واختتمت اليوم الجلسة الثانية من المفاوضات.

بعد ختام الجلسة الثانية من المفاوضات بين إيران والمجموعة الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني التي جرت في جنيف، أعلنت مفوضة العلاقات الخارجية في المفوضية الأوروبية كاثرين اشتون والتي ترأست الاجتماعات، أن القوى العالمية وإيران اتفقت على عقد جولة ثانية من المفاوضات وبحضور خبراء النوويين وخبراء العقوبات الاقتصادية في يومي السابع والثامن من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل وفي جنيف أيضا. جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقدته اشتون في مقر إقامتها بجنيف بعد ظهر اليوم الأربعاء (16 تشرين الأول/ أكتوبر 2013).

من جانبه، قال محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران اليوم الأربعاء أن الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وألمانيا أظهرت رغبة حقيقية في التحرك باتجاه وضع نهاية للجمود الذي يعتري المفاوضات الخاصة بالملف النووي الإيراني. وقال ظريف في ختام يومين من المباحثات النووية مع الدول الست في جنيف: "إن المباحثات شهدت تبادل آراء جاد بين الجانبين". وأضاف "اعتقد أن الجانبين أبديا جدية في التوصل إلى حل" ووصف المباحثات في جنيف بأنها " مثمرة ومكثفة".

وكان دبلوماسيون غربيون قد قالوا اليوم إن القوى العالمية الست ستجتمع على الأرجح مع إيران مرة أخرى في جنيف خلال الأسابيع القليلة القادمة لمحاولة وضع تفاصيل اتفاق يهدف إلى إنهاء المواجهة القائمة بسبب المطامح النووية الإيرانية. كما أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأربعاء أيضا وعلى صفحته على فيسبوك أن اجتماعا جديدا سيجري في جنيف "خلال أسابيع قليلة" بين إيران والدول الكبرى لمواصلة المفاوضات حول برنامج طهران النووي. وتحدث الدبلوماسيون فيما اجتمع الجانبان لليوم الثاني من أول مفاوضات رفيعة المستوى بينهما منذ ستة أشهر حين بعث انتخاب الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني الآمال في إحراز تقدم.

بيد أن الدبلوماسيين الغربيين أحجموا عن ذكر الكثير من التفاصيل عن المفاوضات لحساسية الموقف سواء في طهران، حيث يتشكك المحافظون في أي اتفاقات يمكن أن تحد من البرنامج النووي، وفي واشنطن، حيث لا يرغب الصقور في التسرع في تخفيف العقوبات. يذكر أن جلسات الجولة الحالية من المفاوضات قد انتهت مساء اليوم دون الإعلان عن نتائج تذكر، سوى ما يتعلق بتحديد موعد الجولة الثالثة. وكانت الجلسة الثانية من الجولة الحالية قد تأخر انعقادها لمدة ساعتين وذلك بطلب من الجانب الغربي، كما أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية إرنا. بيد أن الاجتماع انتهى بسرعة ما يشير إلى وجود أجواء تفاهمية كبيرة بشأن استمرار المفاوضات، حسب محللين.

ح.ع.ح/أ.ح (رويترز/د.أ.ب/أ.ف.ب)