1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

آبل تسجل رقما قياسيا بطرح أكبر سندات غير مصرفية في التاريخ

سجلت شركة آبل الأمريكية المنتجة لهواتف آيفون الذكية والكمبيوتر اللوحي آيباد رقما قياسيا جديدا وذلك بطرحها سندات غير مصرفية بقيمة 17 مليار دولار هي الأكبر في التاريخ. يأتي ذلك بعد أسبوع من تسجيل تراجع في أرباحها.

أذهلت شركة آبل الأمريكية، أكبر منتج للالكترونيات في العالم، سوق السندات بأكبر صفقة سندات غير مصرفية في التاريخ بلغت قيمتها 17 مليار دولار لتمويل خطتها لرد 100 مليار دولار لمساهميها. وذكرت صحيفة" فاينانشال تايمز" البريطانية الاقتصادية أن الطلب على سندات آبل تزايد بصورة مطردة بعد ظهر أمس الثلاثاء حيث وصل إلى 50 مليار دولار، في الوقت الذي تزاحم المستثمرون للاكتتاب في الطرح بحسب مصادر مطلعة على الصفقة.

وكانت آبل، التي تنتج أشهر كمبيوتر لوحي في العالم آي باد وأحد أشهر الهواتف الذكية آي فون، قد سجلت العديد من الأرقام القياسية على مستوى الشركات بعد ارتفاع أسهمها في الأيام القليلة الماضية لتستعيد مكانتها كأكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، متفوقة على الشركات المنافسة لها.

وقالت مصادر إن المستثمرين يسارعون للدخول في صفقة آبل وهي الشركة التكنولوجية الكبرى الوحيدة التي لا تضم دفاترها أي دين على الإطلاق. والسندات التي تبلغ قيمتها 17 مليار دولار تتجاوز بكثير أكبر طرح سابق وفقا لبيانات خدمة أي.اف.ار التابعة لتومسون رويترز وهو إصدار سندات بقيمة 14.7 مليار دولار طرحته ابوت لابوراتوريز في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

Apple Ipad Apps

آبل تفرض نفسها في السوق وتذهل منافسيها التي تصبح المهمة صعبة عليهم بكسب السباق في عالم الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية...

وتأتي صفقة السندات تتويجا لأسبوع مهم لآبل، التي غيرت في سبعة أيام أسلوبها لإرضاء قاعدة المستثمرين فيها، فأصبحت أكبر موزع أرباح في العالم واستعادت مكانتها كأكبر شركة من حيث القيمة السوقية التي تبلغ 413 مليار دولار. وكان المستثمرون القلقون من إحجام تيم كوك، الرئيس التنفيذي للشركة، في وقت سابق عن توزيع أرباح على المساهمين من جبل السيولة النقدية الهائل لدى الشركة البالغ 145 مليار دولار والغاضبون كذلك من تقلص آفاق نمو الأرباح يقبلون بدرجة كبيرة على بيع سهم آبل منذ ان بلغ سعر السهم ذروته عند 705 دولارات في أواخر سبتمبر أيلول الماضي. وتهاوى السهم بأكثر من 45 بالمائة منذ 21 سبتمبر حتى 19 أبريل/ نيسان منخفضا نحو 320 دولارا للسهم. لكن السهم عاد للارتفاع بأكثر من 12 بالمائة في الأيام العشرة الماضية مع إقبال مستثمرين مهتمين بالعائد على السهم بعد توزيعات أرباح ضخمة بلغت نحو ثلاثة بالمائة. وارتفع السهم بأكثر من ثلاثة بالمائة أمس الثلاثاء إلى 444 دولارا.

ش.ع/ ح.ز (د.ب.أ، رويترز)